الرئيسية / منوعات / موضوع تعبير عن التعاون شامل العناصر
التعاون
تعبير عن التعاون

موضوع تعبير عن التعاون شامل العناصر

لم يخلق الله تعالى البشر أفراداً يعيشون بشكل منفرد، بل خلقهم ليكونوا ويعيشوا على شكل جماعات، فالإنسان لا يستطيع ان يعش وحده مهما حاول فعل ذلك، فهو دائماً يكون بحاجة إلى غيره وإلى إخوانه من البشر، لأن الإنسان غير قادر على ان يقوم بكافة المهام كلها وحدها، فعلى سبيل المثال لا يستطيع الإنسان ان يكون طبيباً ومهندساً وعالماً في الأرصاد الجوية، مع إمكانيته ان يكون عالماً بها جميعاً وملماً بكافة تفاصيلها، فهذا ليس بعجيب او غريب على العقل البشري إلا انه لا يستطيع أن يمتهن هذه المهن جميعها، ومن هنا كان لزاماً على الإنسان ان يكون قابلاً وقادراً على التفاعل والتعاطي مع الآخرين أياً كانت معتقداته أو أفكاره أو عرقه وما إلى ذلك من أمور مختلفة ومتنوعة.

الافكار والعناصر الرئيسية

اهمية التعاون

وجوب التعاون والتضامن بين الافراد

اهمية التعاون في المجتمع

إنّ التعاون بين الناس ضروريّ حتّى يستطيعوا قضاء حاجات بعضهم البعض؛ فالتعاون بين الناس هو ما يساعدهم وبشكلٍ كبير جداً على القيام بهذا الأمر، فالكلّ يحتاج إلى الطبيب ولكنّهم ليسوا أطبّاء، والكل بحاجة إلى المحامي وهم ليسوا بمحامين وهكذا، فالنّاس بحاجة دائماً إلى بعضهم البعض، ممّا سيعمل ذلك على أن يطوّروا وبشكل كبير جداً من علاقاتهم، وذلك لا يكون إلّا عن طريق تعاونهم مع بعضهم البعض كما ان التعاون هو أساس النهضة، فكما قلنا يمتلك كلّ شخصٍ من الأشخاص ميّزةً خاصّةً به اختصّ بها دوناً عن غيره من الناس، وهذا الأمر هو ما يؤدّي إلى ضرورة أن يكون هناك تعاون بين البشر في كافّة المجالات حتّى تعمّ الفائدة على الجميع؛ فالتعاون مطلوب على كافّة المستويات وفي كافة الصعد المختلفة، لهذا السبب ومن هنا فالتعاون ضروريّ على المستويات الكبيرة والمستويات الصغيرة، أي على المستوي الأممي والدّولي وعلى المستوى الفردي.

إنّ من أهميّة التعاون بين الأفراد والمجتمعات تفعيل دور العمل التطوّعي فكلّما شجعنا الشباب على الأعمال التطوعيّة كلما زاد حب العمل والتعاون على الخير وبناء مجتمع سليم قادر على مواجهة أي تحديات من أي نوع قد يمر بها ومن أمثلة ذلك أن يتمّ عمل يوم تطوّعي لتنظيف البلدة، أو زراعة الأشجار، أو أي عمل آخر يتم فيه العمل على أساس التعاون، ومن الأمثلة الأخرى على التعاون تعاون الأسرة والمدرسة في تربية الأبناء بحيث يكون دور كلّ منهما مٌكمِّل للآخر فيما يٌعرف بالتضامن أيضاً.

اهمية التعاون في المجتمع ظهور أفراد يحملون صفاتٍ أخلاقيّة عالية؛ فالتعاون سبيلٌ لمحبّة كل فرد للفرد الآخر، وتقديم له جميع السبل الممكنة لمُساعدته؛ فذلك يُقوّي المجتمع ويجعله ذا هيبةٍ أمام أعدائه فيخافون من قوة أفراده ولا يطمعون في السيطرة عليه.
زيادة العلم والمعرفة في المجتمع؛ فالتعاون يُساهم في مناقشة الأفكار العلمية والمعارف الثقافية بين الأفراد وبالتالي الزيادة عليها أو تصحيحها إن كان فيها شيء غير مؤكد؛ فدائماً نرى أنّ المجتمعات المُتعاونة تكون أكثر تطوّراً علميّاً وتكنولوجيّاً، وأفرادها يكونون على مستوىً عالياً من المعرفة، ومثال على ذلك المجتمع الياباني.
كسب رضا الله تعالى وخاصّةً إن كان التعاون ناتجاً بقصدٍ ديني، وبذلك يتمّ بناء مجتمع إسلامي أخلاقي قادر على مواجهة جميع التحديات.
القضاء على ظاهرة الفقر والبطالة في المجتمع؛ ففي التعاون يزداد الاستثمار فتزداد فرص العمل، كما أنّ الأغنياء يُصبحون يتعاونون مع الفقراء ويقدّمون لهم سبل الراحة في العيش.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *