الرئيسية / منوعات / فضل صيام يوم عاشوراء عند المسلمين
عاشوراء
صيام عاشوراء

فضل صيام يوم عاشوراء عند المسلمين

شرع الله سبحانه و تعالى الصّيام فجعل منه الصّيام المفروض الذي كتبه على عباده كصوم رمضان و جعله من أسس بنيان الإسلام وأركانه ، و شرع سبحانه من خلال نبيه محمد صلّى الله عليه وسلّم صيام أيّامٍ معينةٍ كنوافل يستزيد فيها المسلم من الحسنات ، فالصّيام جنّة كما وصفه الرّسول عليه الصلاة و السّلام أي وقاية و قد حثّ النّبي صلى الله عليه وسلّم الشّباب على صيام النّافلة فإنها تكسر حدّه الشّهوة فتحفظ النّفس من الوقوع في الرّذيلة ، و قد أثبت العلم الحديث فوائد جمّة للصّيام كما يهذب الصّيام النّفس و يروّضها و يستشعر المسلم بصيامه معاناة الجائع فيزداد شعوره بالمسؤولية اتجاه الفقراء و المحتاجين .

ماهو فضل صيام يوم عاشوراء

يوم عاشوراء قد رويت عنه رواياتٌ كثيرةٌ و ما نعلمه يقيناً أنّه اليوم الذي نجّا الله تعالى به موسى و قومه لكنّ بعض الرّوايات تحدّث أنّه اليوم الذي كانت فيه توبة آدم و اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح على الجّودي و اليوم الذي نجّى فيه الله سبحانه إبراهيم عليه السّلام من النّار و اليوم الذي افتدى الله سبحانه فيه إسماعيل عليه السّلام من الذّبح وكل هذه الروايات مما لم يرد وروداً قطعياً و لم يتثّبت منه .

يعتبر صيام يوم عاشوراء من الأمور المستحبة لدى السنيين، فصوم هذا اليوم يكفِّر سنة قبله لقوله صلى الله عليه وسلم (من صام يوم عرفة غفر له سنة أمامه وسنة خلفه، ومن صام عاشوراء غفر له سنة). وقد قال العلماء في هذا، أن الله يغفر صغائر الذنوب لمن صام يوم عاشوراء، أما الكبائر فيلزمها التوبة حتى يغفرها الله سبحانه وتعالى، فمن يصوم يوم عاشوراء، تُفغر صغائر ذنوبه، وإن لم يكن عنده فنرجو أن يخفِّف الله عنه الكبائر، وإن لم يكن عليه كبائر فإن شاء الله يؤتى أجراً. ويكون صيامه مثل صيام أي يومٍ في رمضان، يبدأ من الفجر وينتهي بآذان المغرب، ويتفعل كما يفعل في صيامه أثناء شهر رمضان المُبارك، من ترك الطعام والشراب والمشاحنات وقراءة القرآن والصلاة، وذلك طلباً للأجر المذكور في حديث النبي عليه الصلاة والسلام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *