الرئيسية / اخبار مصر / وفاة مهند ايهاب يشعل مواقع التواصل الاجتماعي بالغضب ضد السجون المصرية
مهند إيهاب
وفاة مهند ايهاب

وفاة مهند ايهاب يشعل مواقع التواصل الاجتماعي بالغضب ضد السجون المصرية

عقب الاعلان عن وفاة الشاب المصري مهند اهاب الذي اعتقل لمدة ثلاث سنوات بتهمته تصوير المظاهرات بلمعتقلات والسجون المصرية بعدها بشهور قليله تدهورت الحاله الصحية لمهند البالغ من العمر ثمانيه عشر عام ولم تسمح له السجون المصرية باجراء الفحوصات الطبيه في وقتها .

واستمر التدهور في الحاله الصحية لمهند وبدء رحلة الفحص وهو مكبل بالقيود والقضاء المصري يرفض اطلاق صراحه من المعتقل والسجون ويجدد الحبس جلسة بعد الاخري حتي تم اكتشاف ان مهند مريض بسرطان الدم ووصل الي مراحل متقدمه من المرض .

بعدها قامت وزارة الداخلية بالافراج عن مهند علي ذمة التحقيق وتم نقله باحدي المستشفيات بالولايات المتحده الامريكية ليبدء رحلة العلاج المتاخرة نظرا لتقدم الحاله وتدهور صحته لم يستطع مهند المقاومه امام سرطان الدم واستكمال رحلة العلاج ليدخل في غيبوبة توفي علي اثرها الشاب المصري صباح يوم الاحد .

وعقب انتشار خبر وفاة الشاب البالغ من العمر عشرون عام اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي تعبر عن غضبها من سوء الوضع بالسجون المصرية واعتقال الشباب دون وجه حق علي حد قول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين الافراج عن جميع المعتقلين حتي لا تتكرر المسأه التي تعرض لها مهند ايهاب .

وبداءت رحلة اصابه مهند بمرض السرطان في مايو عام 2015 حيث نشر الفقيد علي صفحته الخاصة علي الفيس بوك يصف فيها اعراض المرض الذي اصيب به حيث قال انه بدء في الاغماء المستمر والنحول والترجيع الي جانب النزيف وكل هذا لم يشفع له امام السلطات المصرية لتفرج عنه لعمل الفحوصات الطبية مما ادي الي تدهور حاله الصحي .

ومن الجدير بالذكر انه تم اعتقال مهند ثلاث مرات متتاليه قبل واثناء اصابته بالمرض لاسباب واهية وهي المشاركه في تصوير مظاهرات غير مصرح بها وفق لتقرير النيابه .

وكانت اخر الكلمات التي كتبها مهند علي صفحته الشخصية قبل وفاته هي

“أنا الحبر اللى خلص أنا الريق اللى نشف أنا الصبر اللى زال والبدن اللى ضعف”، “آه يا آخر حد باقى بعد ما مات الجميع”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *