الرئيسية / اخبار الرياضة / نتائج مباريات اليوم 2/10/2016 فى ايطاليا و اسبانيا و انجلترا
مباريات اليوم
الدورى الاسبانى

نتائج مباريات اليوم 2/10/2016 فى ايطاليا و اسبانيا و انجلترا

انتهت منذ ثوانى قليلة اخر مباريات اليوم فى الدورى الاسبانى الممتاز لكرة القدم و فى الدورى الايطالى الممتاز لكرة القدم و ايضا فى الدورى الانجليزي الممتاز لكرة القدم لتختم مباريات اليوم بمباريات نارية و مفاجات شديدة و فى بداية النتائج البداية فى انجلترا و مباراة مانشستر يونايتد و ستوك سيتى و قد اضاع فريق مانشستر يونايتد فى الشوط الاول ما يقارب من سبعة اهداف محققة وسط رعونة شديدة من الاعب السويدي زلاتان ابراهيموفيتش

و يجري مورينيو تغييرين بنزول روني ومارسيال بدلا من ماتا ولينجارد و هما التبديلين الذين أحرزا هدف يونايتد الذي صنعه روني بتمريرة إلى مارسيال في الجانب الأيمن سددها الأخير ببراعة في الزاوية البعيدة لحارس ستوك فى الدقيقة السبعونو من تسديدة فشل دي خيا في التعامل معها و ترتد الكرة منه للاعب ستوك الذي يرسل عرضية تصطدم في دي خيا مجددا ثم العارضة ليقابلها جو ألين داخل المرمى الخالي فى هدف ملىء بالحظ لنادي ستوك سيتى و يسجل بها الين الهدف الاول و هدف اعادة النقطة فى الدقيقة الثانية و الثمانون و يواصل الحظ معاندته لأصحاب الأرض وتحديدا بوجبا الذي حول عرضية راشفورد تجاه المرمى إلا ان العارضة أبت لها أن تهز الشباك لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابى بهدف لمثلة

و ثانى مباريات اليوم قد كانت بين فريق يوفنتوس و امبولى و قد سجل أهداف السيدة العجوز يوفنتوس النجم الأرجنتيني ديبالا من تسديدة قوية في الدقيقة السبعون و هو أول أهداف اللاعب هذا الموسم بالدوري الايطالى وأضاف الأرجنتيني جونزالو هيجواين الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين الثانية و السبعون و السادسة و السبعون على الترتيب

في الشوط الثاني تحسن أداء الفريقين خاصة الضيوف الذين بحثوا عن هدف التقدم ووقف سكوروبسكي حارس إمبولي سدًا منيعًا أمام جميع محاولات فريق السيدة العجوز و جاء الهدف الأول لفريق يوفنتوس من هجمة منظمة و تمريرة ساندرو لتصل الكرة إلى ديبالا الذي انفرد بمرمى حارس إمبولي وسددها قوية في الشباك، في الدقيقة السبعون

وتمكن الأرجنتيني هيجواين من إضافة الهدف الثاني بعدما استلم تمريرة البديل ليمينا و انطلق بالكرة من وسط الملعب و راوغ مدافع إمبولي قبل أن يسددها صاروخية لتمر على يمين حارس إمبولي وتتهادي الكرة داخل الشباك في الدقيقة الثانية و السبعون و اختتم هيجواين ثلاثية يوفنتوس في الدقيقة السادسة و السبعون من تسديدة و بعدما استغل كرة مرتدة من تسديدة بونوتشي لكرة ثابتة و هو الهدف السادس للأرجنتيني في الكالتشيو الايطالى لتنتهي المباراة بفوز يوفنتوس بثلاثية نظيفة

و ثالث مباريات اليوم قد كانت بين فريق مانشستر سيتى و توتنهام و و قد بدء الشوط الاول و شهدت المباراة بداية قوية من قبل الفريقين و هدد توتنهام مرمى ضيفه منذ الدقيقة الأولى عبر الكوري سون الذي لحق بتمريرة طويلة من الظهير كايل ووكر و سدد بعيدا عن القائم القريب و رد مانشستر سيتي في الدقيقة الرابعة عن استلم خيسوس نافاس الكرة في الجهة اليمنى و مرر أمام المرمى كرة لم يستطع دافيد سيلفا تخليصها في الشباك من مسافة قريبة  و أشعل الفريقان حماس الجمهور بفضل انطلاقتهما الخطيرة التي من إحداها افتتح توتنهام التسجيل في الدقيقة التاسعة عندما أرسل الظهير الأيسر داني روز كرة أمام المرمى لم تجد قميصا أبيض ليضعها في الشباك لينوب مدافع سيتي ألكسندر كولاروف عن لاعبي توتنهام بتسجيله الهدف بعد متابعة هستيرية بطريق الخطأ في شباك الحارس التشيلي كلاوديو برافو و ليسجل هدف التقدم لفريق توتنهام بمرماة عن طريق النيران الصديقة فى الدقيقة التاسعة

و تحسن أداء مانشستر سيتي في النصف الثاني من الشوط الأول و لكن سرعان ما تمكن توتنهام من إضافة الهدف الثاني مستغلا اندفاع لاعبي سيتي نحو الأمام و هذه المرة لمح سون زميله ألي دون رقابة في منطقة الجزاء فمرر له كرة ماكرة سددها لاعب الوسط الإنجليزي من اللمسة الأولى على يمين برافو معلنا تقدم فريقه بهدفين نظيفين في الدقيقة السابعة و الثلاثون ليقدم سون هدية ممتازة ليقترب بها بتوتنهام الى الثلاث نقاط و قد انتهي الشوط الاول بدون احداث جديدة و انتهى بهدفين مقابل لاشىء لصالح توتنهام

ولم يتمكن مانشستر سيتي من تسريع وتر لعبه فيما تبقى من الشوط الاول بفضل الجهد الكبير الذي بذله لاعب الوسط الكيني فنسنت وانياما في تدمير هجمات مانشستر سيتي بمنتصف الملعب وتدوير الكرة مع زملائه حيث بلغت نسبة تمريراته الناجحة في الشوط الأول 100%  و فى الشوط الثانى و بعدما التقط لاعبو توتناهم أنفاسهم عادوا لشن الهجمات الخاطفة الخطيرة و لكن تلك المرة و بعد تبديلات بيب جوارديولا لم تحقق الخطورة الكافية لتسجيل الهدف الثالث و ارتفعت وتيرة تحركات مانشستر سيتي الهجومية مع دخول النيجيري كيليتشي إيهياناتشو لكن دون وجود خطورة حقيقية

و من ثم فى الدقيقة السبعون كاد الاعب اجويرو فى تسجيل الهدف الاول لنادي مانشستر سيتى و لكن تالق الحارس لوريس يتصدي لها و تصتدم بالقائم و تخرج الى ركلة ركنية و يحالف الحظ فريق توتنهام و بعدها قد اضطر مدرب توتنهام ماوريسيو بوكيتينو لإخراج سيسوكو المصاب و إشراك لاعب الوسط إريك داير  و تدخل لوريس لإنقاذ مرماه من محاول خطيرة لإيهياناتشو الذي سدد في القائم القريب بعد تمريرة مميزة من دافيد سيلفا في الدقيقة الخامسة و السبعون و ضغط مانشستر سيتي بكل ما أوتي من قوة في ربع الساعة الأخير و سدد جوندوجان كرة صاروخية فوق العارضة و من ثم تألق لوريس مجددا عندما أبعد ببراعة كرة خطيرة من أجويرو فوق المرمى في الدقيقة الثمانون و خرج سون نجم المباراة من وجهى نظر حميع متابى المباراة من الملعب وسط تصفيق حار من جمهور توتنهام و دخل مكانه الهولندي يانسن و بقيت النتيجة على حالها بفوز توتنهام بهدفين مقابل لاشىء

و رابع مباريات اليوم قد كانت فى انجلترا ايضا بين فريق ارسنال و بيرنلى و قد بدء الشوط الاول بمستوى جيد جدا من جانب فريق ارسنال و لكنة لم يسجل فى الشوط الثانى نظرا الى ان دفاعات بيرنلى كانت ممتازة للغاية و اغلاق دفاعى تام و لذلك فان الفرص و الهجمات الخطيرة كانت نادرة من الطرفين و انتهي الشوط الاول بالتعادل السلبى و فى الشوط الثانى لم تختلف الامور كثيرا و استمرت السيطرة من ارسنال و البحث عن ثغرة و لكن بدون جدوي

و من ثم فى الدقيقة السبعون بدء ارسين فينجر فى الدفع بالبدلاء و نزول محمد النني الاعب المصرى على حساب تشاكا و نزول تشامبرلين على حساب ايوبى و تبدء الخطورة من جانب ارسنال و بعد فرص كثيرة من فريق ارسنال  و بعد ان قام الحكم باحتساب دقتين وقت بدل ضائع ينجح الاعب اليكسس سانشيز بارسال عرضية ممتازة بعد ركنية قد فشلت و مررت لة و يلعبها على راس الاعب موستافى بدورة يلعبها فى المساحة لتشامبرلين و كوسلينى يشتركون بها و تصتدم بيد كوسلينى و تسكن الشباك و يحتسب الحكم الهدف القاتل للارسنال

و خامس مباريات اليوم قد كانت فى اسبانيا بين ريال مدريد و ايبار و بدء الشوط الاول و البداية كانت مهزوزة من جانب ريال مدريد وخطأ يثير القلق من جانب الحارس كايلور نافاس ولكنه استدركه سريعاً ولكن إيبار نجح في زيارة شباك ريال مدريد بعد مرور ستة دقائق فقط من كرة عرضية استغلها اللاعب فران ريكو بضربة رأس سكنت مرمى نافاس المسؤول عن الهدف و أيضاً دفاع الفريق المدريدي و حاول ريال مدريد استجماع قوته من جديد بعد هدف إيبار المباغت و في الدقيقة الثامنة عشر نجح جاريث بيل في تسجيل هدف التعادل من ضربة رأس مستغلاً التمريرة العرضية من جانب كريستيانو رونالدو ليعيد الريال سريعاً إلى المباراة و قد انتهي الشوط الاول بالتعادل الايجابى و فى الشوط الثانى لم يشهد الكثير او فرص خطيرة الى انة قد شهد ضغط من جانب فريق ريال مدريد و دفاع قوى من فريق ايبار الذى نجح فى اغلاق مفاتيح لعب ريال مدريد و التحكيم جدا و اخفاء كريستيانو رونالدو الذى لم يظهر لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابى بهدف لمثلة و يتنازل ريال مدريد عن الصدارة لاتليتكو مدريد

و السادسة و الاكثر اثارة و تشويق قد كانت فى اسبانيا ايضا بين برشلونة و سيلتا فيجو و قد بدء الشوط الاول بشكل ليس بالجيد من جانب فريق برشلونة و ايضا بثقة نسبيا من فريق سيلتا فيجو و ايضا قد دفع إنريكي الثمن غاليا بسبب التغير فى خط الهجوم و الوسط و الدفاع و تغيرات جزرية فى التشكيلة امام خصم ليس سهل اطلاقا و هو سيلتا فيجو و قد تفككت خطوط البارسا تماما و لم يهدد مرمى منافسه سوى مرة وحيدة بتسديدة لويس سواريز أمسكها سيرجيو ألفاريز

و بل اهتزت شباك البارسا بثلاثة أهداف في الشوط الأول و قدم أداء كارثيًا دفاعيًا وهجوميا و قد انهار البارسا في 11 دقيقة حيث وجد صعوبة في اختراق دفاع سيلتا فيجو و عانى من الهجمات المرتدة لأصحاب الأرض بسبب البطء الشديد لبوسكيتس و ماثيو وبيكيه  و لينفرد بيوني سيستو بالمرمى و يسجل الهدف الأول على يمين مارك أندريه تير شتيجن بسبب خطا من لاعب ماثيو و يهدي هدف مجانى لفريق سيلتا فيجو لا يسال عنها تير شتيجن فى الدقيقة الثانية و العشرون و من بعد الهدف مباشرة قد أبعد تير شتيجن تسديدة قوية لإياجو آسباس و الذي عاد مجددًا بتسديدة أرضية في الزاوية اليسرى مسجلاً الهدف الثاني في الدقيقة الثلاثون وسط غفوة دفاعية من لاعبى برشلونة و ايضا هدف ثانى لا يسال عنة تير شتيجن حارس مرمي برشلونة

و تتازم الامر على لويس انريكي و فريق برشلونة و بعدها بدقيقتين أخطأ جيريمي ماثيو في إبعاد الكرة ليضعها بالخطأ في مرماه مسجلاً الهدف الثالث لسيلتا فيجو وسط دهشة إنريكي ونجومه على الدكة خافيير ماسكيرانو وإنييستا و تتأزم المباراة بشدة و يبدء انريكي فى الدفع باندريس انيستا و قد تحسن أداء الفريق الكتالوني برشلونةفي الشوط الثاني بفضل التبديل الذي أجراه إنريكي بنزول أندريس إنييستا مكان رافينيا ألكانتارا  و قد أعاد إنييستا الاتزان لخط وسط البارسا و نجح في تضييق الفارق بهدف سجله جيرار بيكيه بضربة رأس

و ثم عاد الأمل مجددًا للفريق الكتالوني بركلة جزاء سددها نيمار جونيور بهدوء في الزاوية اليمنى فى الدقيقة الخامسة و السبعون لتصبح النتيجة هدفين مقابل ثلاثة و يصبح لاعبى برشلونة على فارق خطوة واحدة فقط من التعادل و قد حاول إنريكي تنشيط الصفوف بإشراك باكو ألكاسير و دينيس سواريز مكان جوردي ألبا وسيرجيو بوسكيتس إلا أن تير شتيجن قتل آمال برشلونة تمامًا بخطأ فادح حيث اخطأ في تمرير الكرة ليخطفها بابلو هرنانديز برأسه في الشباك و تلك الهدف الرابع لنادي سيلتا فيجو يقضى على احلام برشلونة و هدف رابع يسال عنة تير شتيجن و تصبح النتيجة رباعية مقابل هدف

و قاتل برشلونة مجددًا سعيًا لتفادي الهزيمة  و تمكن جيرار بيكيه من تسجيل الهدف الثاني لنفسة والثالث لبرشلونة بضربة رأس مجددا و تعود النتيجة الى اربعة اهداف مقابل ثلاثة لصالح سيلتا فيجو و تعود الاحلام من جديد فى الخمسة دقائق المتبقية بالاضافة الى الخمسة دقائق الوقت الضائع و قد اضاع نيمار فرصة خطيرة بضربة رأس إلا أن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن و قد نجح إدواردو بيريزو فى انتازع فوزًا ثمينًا للغاية على حامل اللقب في الموسمين الأخيرين فريق برشلونة و الجدير بالذكر ان سيلتا فيجو قد فاز على برشلونة بالاربعة ايضا على نفس الملعب الموسم الماضى ليصبح تلك الملعب بمثابة عقدة للاعبى نادي برشلونة مثل ملعب نادي ريال سوسيداد الانويتا

و سابعا و اخيرا فى الدورى الايطالى و القمة بين روما و انتر ميلان و قد بدء الشوط الاول بشكل جيد جدا من جانب فريق روما و المباراة بدأت بسيطرة واضحة للاعبي روما على مجريات اللعب و أجبروا لاعبي الإنتر على التراجع للخلف دفاعاً نظرا للضغط القوى من فريق روما و لم يحتاج لاعبو روما لأكثر من 5 دقائق لترجمة السيطرة إلى تقدم على صعيد النتيجة حيث سجل البوسني دجيكو الهدف الأول بعد تمريرة من زميله بيريس لتشتعل مدرجات الملعب الاولمبيكو و بهدف مبكر جدا يترجم تلك السيطرة

و قد شكلت مرتدات نادي روما خطورة كبيرة على الحارس هندانوفيتش بفضل سرعة محمد صلاح الذي ضيع هدفين محققين في أقل من دقيقتين الاولى انفراد واضح و صريح قد اصتدم بالقائم و الثانية سوء استغلال من محمد صلاح يتصدي لها الحارس سمير هاندوفيتش و إرتفع معدل المباراة بشكل كبير و أصبح الوصول إلى مرمى كلا الفريقين أمراً لا يتوقف و لكن التألق الشديد لكلا الحارسين منع اللاعبين من تسجيل أي هدف أخر ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم روما بهدف دون مقابل

و فى الشوط الثاني بدأ دون أي تبديل من قبل كلا الفريقين في ظل رغبة كلا المدربين في تأجيل التبديلات بعض الوقت حتى تتضح الرؤية بشكل أكبر و مع ذلك لم يتغير إيقاع اللقاء في الشوط الثاني و ظل اللعب مفتوحاً و فى في الدقيقة الثانية و السبعون ينجح الأرجنتيني بانيجا في إدراك التعادل لفريق إنتر بعد عمل مشترك مع مواطنه إيكاردي وسط مزيج من الحسرة والغضب على وجه المدرب سباليتي و تعود المباراة الى نقطة الصفر و بعد ان قام بتبديل محمد صلاح و جاء الرد سريعاً عبر اليوناني مانولاس في الدقيقة السادسة و السبعون عبر رأسية قوية اصطدمت بإيكاردي وسكنت شباك الحارس هندانوفيتش و مرت الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرته معلناً فوز روما بهدفين مقابل هدف واحد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *