الرئيسية / اخبار العالم / احتفال ايلاف بالذكرى الـ 15 من تأسيسها وسط حضور اعلامى متميز فى دبى
ايلاف
صحيفة ايلاف

احتفال ايلاف بالذكرى الـ 15 من تأسيسها وسط حضور اعلامى متميز فى دبى

احتفل عدد من الصحفيين والاعلاميين اليوم بذكرى تأسيس صحيفة ايلاف الالكترونية والتى مر على صدورها خمسة عشر عاما .

وقد شهدت الاحتفالية التى أقيمت في دبى حضور متميز من جانب وزير شئوون مجلس الوزراء الاماراتى ومديرة المكتب الاعلامى وبعض الشخصيات السياسية والثقافية البارزة من داخل الوطن العربى.

وتعتبر ايلاف “Elaph “من أوائل المواقع الاخبارية العربية التى ظهرت على شبكة الانترنت فهى تمثل أولى محطات الصحافة الالكترونية في العالم العربى .

كما يعتبرها البعض ذات تجربة فريدة من نوعها في مجال الاعلام الرقمى نقلت عنها عشرات الصحف والمواقع الاخرى أسلوبها في عرض الاخبار وتكنيكات التصميم والاخراج المتميز والذى اشتهرت به ايلاف منذ الالفينات عن باقى الصحف التقليدية التى انتهجت نظام روتينى بحت لا يتطور ولا يسايرعصرالتكنولوجيا التى غزت العالم بكل ماهو جديد ومبتكر.

تتبع ايلاف سياسة تحريرية متوازنة إلى حدا ما في نشر الاخباربكافة صورها سواء السياسية منها او الرياضية او التقنية او الاجتماعية او الفنية بشكل احترافى وذوو مهنية عالية .

كما تتميز ايلاف بإتباعها القواعد الصحفية المعروفة في الخط التحريرى من الدقة في كتابة الاخبار وصياغتها على النحو المطلوب مستعينة بالوسائط المصورة سواء الثابتة منها او المتحركة من فيديو وصور كى يبدو الخبر مكتملا من كافة الزوايا أمام قراءها من جميع الدول العربية بالاضافة إلى إلتزامها بمعايير المصداقية والشفافية والحيادية في عرض موضوعاتها الصحفية سواء مقالات او تحقيقات او تقارير بشكل انسيابى متقن دون التحيز لفكر او تيار او فئة بعينها .

وقد حظيت ايلاف بثقة متابعيها واحترامهم للدور الذى تقدمه الصحافة عامة من خدمة الناس وتوعيتهم وتزويدهم بالاخبار فور حدوثها اولا بأول لذا احتل موقع ايلاف الالكترونى المراكز الاولى في نسب الترافيك وأعلى الزيارات من بين العشرات من المواقع المختلفة.

الجدير بالذكر ان ايلاف تعد أول صحيفة يومية إلكترونية أسسها الاعلامى عثمان العمير والذى كان يشغل منصب رئيس تحرير جريدة الشرق الاوسط السعودية سابقا حيث صدرت بترخيص خارجى من لندن في الحادى والعشرين من مايو لعام 2001.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *