اعلن اعضاء مجلس النواب الامريكى رفضهم التام بأغلبية كبيرة حق الفيتو الذى قام الرئيس باراك اوباما بأستخدامة ضد مشروع قانون جاستا و الذى يتضمن اتاحة المجال لاقارب ضحايا هجمات الحادى عشر من شهر سبتمبر للعام 2001 م التقدم بمقاضاة الدول التى يحمل جنسيتها المهاجمون .

و قد رفض الفيتو ثلاثمائة و ثمانية و ثمانون نائباً اما عدد الموافقون على الفيتو فبلغ اربع و سبعون نائباً ، اى ان المعارضين بلغ عددهم ثلثين المجلس و الذى بمقتضى القانون تسقط حق الفيتو ، اما عن مجلس الشيوخ قد رفض حق الفيتو الذى تقدم به باراك اوباما بواقع سبعة و تسعون صوتاً يخص المعارضين بينما ايد الفيتو صوت واحد فقط و بهذا اصبح العدالة ضد رعاة الارهاب قد اصبح قانوناً فعلياً .

اضرار قانون جاستا على الولايات المتحدة الامريكية :

و تعتبر تلك الواقعة الاولى فى حكم الرئيس اوباما التى يتم رفض حق الفيتو الخاص به ، و قد اعرب وزير الفاع اشتون كارتر فيما مضى عن ان نقض قانون جاستا من الممكن ان يضر القوات الامريكية بشكل بالغ و من الممكن ات تقاضى دول مختلفة مواطنين امريكين و ذلك نتيجة الاعمال الخارجية التى قد تكون اكتسبت دعماً من واشنطن.

و قد استخدم الرئيس الامريكى باراك اوباما يوم الجمعة حق الفيتو بالنقض على مشروع قانون العدالة و الارهاب قانون جاستا و ذكر اوباما وقتها ان هذا القانون سيضر بمصلحة امريكا و يقوض مبدأ الحصانة السيادية ، و اكد على تفهمة الكبير لمشاعر اهالى الضحايا من اجل تحقيق العدالة و اكد على نيتة فى تقديم المساعدة لهم إلا انه اشار ان القانون سيضر بشكل بالغ الامن القومى للولايات المتحدة الامريكية .