الرئيسية / اخبار العالم / فى ذكرى انتفاضة الأقصى الثانية مقتل محمد الدرة يشعل شرارة الانتفاضة ورحل شارون وبقيت فلسطين
شارون
ذكرى الانتفاض الثانية

فى ذكرى انتفاضة الأقصى الثانية مقتل محمد الدرة يشعل شرارة الانتفاضة ورحل شارون وبقيت فلسطين

لايوجد أحد عربى ينسي موعد ذكري الانتفاضة الفلسطنية التي أشعلها موت الطفل محمد الدرة وتصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي شاورن المستفزة والتي استفزت مشاعر وقلوب العرب والفلسطنين وعلي الرغم من مضي 16 عام علي الانتفاضة الفلسطنية الا ان دماء الطفل درة وغيره من الاطفال والشهداء الذين قتل علي ايدى الجيش الاسرائيلي الغاشم لم تنسي ومشهد الطفل محمد الدرة  الطفل الذي كان يختبئ خلف والده خوفاً من طلقات الرصاص الا ان الجيش الاسرائيلي لم يرحم صرخات وخوف الطفل الصغير وقامت بقتله ، وهذه كانت شرارة الانتفاضة وجاء مع مقتل الطفل درة اقتحام شارون ساحات المسجد الاقصى وتصريحه ان الحرم القدسي سيبقي منطقة أسرائيلية .

شارون يقتحم المسجد الاقصى ويؤكد ستبقي منطقة أسرائيلية

عقب تصريح رئيس الوزراء الاسرائيلي شارون ان المسجد الاقصى سيبقي منطقة اسرائيلية خرج الاف من الشباب الفلسطيني ضد اسرائيل وسقط المئات من القتلي والمصابين وبلغ عدد القتلي 4412 ، وبينما المصابين 48322 ، واما الجانب الاسرائيلي فبلع عدد القتلي 1069 ، والمصابين 4500 جريح ، ونفذت الفصائل الفلسطنية عده هجمات مات فيها المئات من الاسرائيلين ومن ضمنها اغتيال وزير السياحة الاسرائيلي ، وقامت اسرائيل بهدم الاف من المنازل وتشريد الاسر وتجريف الارأضي الزراعية ، وبدا شارون في قتل القيادات الفلسطنية لاخماد الانتفاضة الثانية وفي مقدمتهم الشيخ احمد ياسين ، وبعد مرور 16 عام علي الانتفاضة رحل شارون بعد معاناة شديدة وطويلة مع المرض وبقيت فلسطين وستبقي رغم كل مايقوم به الجيش الاسرائيلي الغاشم من قتل للأطفال والكبار والتعدي علي حقوق الدولة الفلسطنية لسنوات طويلة ولم ينسي الشباب العربي ماقامت به اسرائيل في فلسطين بقيادة شارون ليأتى رئيس الوزراء الحالى في نفس النهج المستفز ومنعدم الضمير اتجاه فلسطين .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *