في بيان أصدر من خلال  التلفزيون العراقي الرسمي  ،  علي عزل و اقالة وزير الدفاع العراقي خالد عبيد ،  بالاغلبية من البرلمان العراقي في الاستفتاء الذي تم امس  الخميس ،  وعقد برلمان النواب في العراق تصويتا على سحب الثقة من وزير الدفاع خالد العبيدي  ، اثناء استجوابه في وقت سابق  في نفس الشهر ، في اتهامات تتعلق بالفساد ينفي الوزير حدوثها وفي الاستجوابات التي عقدها البرلمان للعبيدي بالتهم الموجه اليه انكر ذلك ، و وجهه هو اتهامات لرئيس البرلمان العراقي سالم الجبوري وذلك بسبب الصراع و الخلافات التي نشأت بينهم  واتهام كل منهم للاخر بالفساد .

واما يخص الاستفتاء الذي عقد البرلمان ليحدد مصير العبيدي ، فكان التصويت غير معلن وسري للغايه ، و تضمن عدد اصوات النواب 142 نائب جاء تصويته بسحب الثقه من العبيدي وزير الدفاع في المقابل صوت له 102  جاء تصويتهم ببقائه،   وبرر النواب الاغلبه الموافقون علي اقالته وسحب الثقه منه  بانهم لم يقتنعوا بااجابات وزير الدفاع التي طرحت له،  وشهدت الجلسه المنعقد لاقالة العبيدي اقرار قانون العفو العام بعد جدل طويل،  وقال وزير الدفاع السابق خالد العبيدي ان اقالة تعد انتصار للفاسدين عليه ، الذي كانوا هدفهم تشريد الكثير  من الشعب العراقي  والاستحواذ علي اراضيه واضاف العبيدي ان كان هدفه هو محارة الفساد بكافة الطرق الممكنه ولكن اربابه واقوي وصوتهم اعلي و قرر وزير الدفاع بانه سيظل  جنديا من جنود الشعب العراقي الذي يدافع عنه ويحارب الفساد والمفسدين ، كما نشر فيديو بواسطة وزير الدفاع المقال يبين استقبال الناس له بعد خبر  اقالته معلق علي ذلك بان استقبال الناس له هو ا لاعظم وفخر له وشهاده وثقة يعتز بها.