الرئيسية / منوعات / تعرف علي أحاديث عشره ذي الحجه وفضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة
ذي الحجة
العشرة الاوائل

تعرف علي أحاديث عشره ذي الحجه وفضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

نقدم لكم من خلال هذا المقال أحاديث عشره ذي الحجة وعن فضل العشرة أيام الأولي من شهر ذي الحجة حيث وردت أحاديث كثيرة عن النبي صلي الله علية وسلم في العشرة الاوائل من شهر ذي الحجة ، وهي تحث علي الطاعات والعبادات واحب الأعمال في هذه الأيام هي أداء فريضة الحج وصيام العشر أيام الأوائل من ذي الحجة .

أحاديث عشره ذي الحجه

أحاديث عشره ذي الحجه فوردت أحاديث كثيرة عن فريضة الحج وهي بالأخص عن يوم عرفة والمعروف أن الصيام من احب الأعمال إلي الله عز وجل وسوف نقدم لكم أحاديث عن فضل العشرة أيام الأولي من شهر ذي الحجة وفضل الصيام فيها،

أحاديث عشره ذي الحجه فلا شك أن الصيام من احب الأعمال وقد اصطفاه به الله نفسة لقولة الصوم لي وانأ اجزي بة ولا شكل فان ترك الطعام والشراب من اجل الصيام وطاعة  الله عز وجل لها اجر عظيم عند الله سبحانه وتعالي ، والذكر والتكبير في تلك الأيام مستحبة إلي الله عز وجل .

وفسر العلماء بانها أيام العشر ولذلك استحب العلماء كثرة التكبير والذكر ولقولة تعالي ” ويذكرو اسم الله في ايام معدودات “وفي العشر الأوائل من شهر ذي الحجة يستحب فيها التوبة إلى الله والإقلاع عن الذنوب والمعاصي حتي يترتب عليها المغفرة والطاعة من من احدي الأسباب التي تقرب الإنسان إلي الله عز وجل.

أحاديث عشره ذي الحجه وكثرة الأعمال من عبادات  وصلاة وصدقة ونوافل وجهاد فهي العمل الصالح في تلك الايام بعشرة ويضاعف الله فيها الأعمال الصالحة ويغفر الذنوب والمعاصي ، وردت أحاديث كثيرة عن النبي صلي الله علية وسلم في العشرة الأوائل من شهر ذي الحجة ، سوف نعرض لكم مجموعة من تلك الأحاديث التي وردت عن النبي صلي الله علية وسلم .

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما من أيام، العمل الصالح فيها أحب إلى الله، من هذه الأيام، يعني أيام العشر. قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه، وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء” [1].

روى الطبراني “ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إلى الله العمل فيهن من أيام العشر فأكثروا فيهن من التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير” أي أكثروا فيهن من قول: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله و الله أكبر.

روي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال في أيام العشر: “يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر” رواه الترمذي وابن ماجة والبيهقي.

وعن أنس بن مالك قال: “كان يقال في أيام العشر: بكل يوم ألف يوم ويوم عرفة بعشرة آلاف يوم” يعني في الفضل. رواه البيهقي والأصبهاني.

وعن الأوزاعي -رضي الله عنه- قال: “بلغني أن العمل في اليوم من أيام العشر كقدر غزوة في سبيل الله يصام نهارها ويحرس ليلها إلا أن يختص امرؤ بشهادة” . رواه البيهقي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *