الرئيسية / منوعات / حكم من حصر ومنع من اداء مناسك الحج او اتمامها وفق لفتوي دار الافتاء المصرية
تاشيرات العمرة
المملكة العربية السعودية

حكم من حصر ومنع من اداء مناسك الحج او اتمامها وفق لفتوي دار الافتاء المصرية

مع بدء موسم الحج وانطلاق الحجاج المصريين الي المملكة العربية السعودية لاداء مناسك الحج وهو فريضة علي كل مسلم ومسلمة قادر علي اداء الحاج ماديا وصحيا ويسقط الحج علي من لا يستطيع اداء مناسك الحج .

ويعتبر معظم الحجاج المصرييون من الحجاج الذين يؤدون مناسك الحج لاول مرة لذا يرغب العديد منهم الي الاطلاع علي كيفية اداء مناسك الحج بالاراضي المقدسة من احرام وطواف وافاضة وغيرها من مناسك الحج الاخري وما يمكن ان يفعلوه في حالة الوقوع بمشكلة اثناء الحج حتي تكون حجه مقبولة عند الله العظيم .

لذذا تلجا وسائل الاعلام الرسمية والخاصة سواء كانت مرئية او مسموعة او مكتوبة الي تعريف الحجاج بمناسك الحج قبل السفر لاداء الفريضة والركن الخامس من اركان الاسلام حيث تستضيف القنوات شيوخ الازهر الشريف المعدون للفتوي للاجابة علي كافة اسئلة الحجاج حول مناسك الحج والمحرم والمباح والمستحب بالحج .

ومن اهم الاسئلة التي تراوض الحجاج هي ماذا افعل اذا تم محاصرتي او منعني مانع من اداء مناسك الحج او اتمامها فاجاب الشيخ محمد خضر مسئول الفتوي بدار الافتاء المصرية عن هذا السؤال من خلال شاشة قناة الناس الفضائية موضحا معني المنع عن الفقهاء واحكام الحصر .

حيث قال الشيخ ان المنع او الحصار هو عند جمهور العلماء الحصر من خلال وجود عدو اي وجود عدو حرب يمنع الحجاج من الذهاب للاراضي المقدسة لاداء مناسك الحج وعند السادة الحنفية يرون ان الاحصار ياتي عند وجود اي مانع يمنع الانسان من اداء او اتمام مناسك الحج .

واوضح الشيخ ان الشريعة الاسلامية قد وضعت مخرجا لكل شئ من تلك الشياء حيث قال الله عز وجل ” فان حصرتم فما استيسر من الهدي ” وقال الشيخ ان حكم المنع ان يقول الحاج عند الاحرام” لبيك اللهم حج فان حبسني حابس فمحلي حيث حبستني ” .

هذا وتخصص اذاعة القران الكريم برنامج يومي للحديث عن فقه الحج حتي يستفيد كافة الحجاج .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *