الرئيسية / اخبار التعليم / اخبار وزارة التربية والتعليم اليوم الاثنين 1/8/2016 : وزير التعليم يوقع إتفاقية تعاون مع جنوب السودان لتطوير المنظومة التعليمية
درجة القبول في الثانوية العامة
وزارة التربية والتعليم

اخبار وزارة التربية والتعليم اليوم الاثنين 1/8/2016 : وزير التعليم يوقع إتفاقية تعاون مع جنوب السودان لتطوير المنظومة التعليمية

تقوم وزارة التربية والتعليم يومياً بعمل العديد من الإنجازات التى تأتى فى إطار سعيها لتطوير المنظومة التعليمية فى مصر , وقد جاءت اليوم الاثنين الموافق 1/8/2016 بالإعلان عن توقيع الدكتور الهلالى الشربينى إتفاقية تعاون مع جنوب السودان .

وذلك من أجل تطوير المنظومة التعليمية فى مصر , حيث جاءت التفاصيل فيما يلى :

وزير التعليم يوقع إتفاقية تعاون مع جنوب السودان لتطوير المنظومة التعليمية

قام الدكتور الهلالى الشربينى , وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى , بتوقيع إتفاق تعاون فى مجال التعليم مع “دينج دينج هوك ” ,  وزير التعليم العام والتوجيه بجمهورية جنوب السودان.

وقد أكد الدكتورر الهلالى على أن القيادة السياسية والوزارة تدرك جيداً أهمية دولة جنوبالسودان , حيث تعمل على تقوية العلاقات الثنائية بين البلدين فى التعليم لتنمية البلدين .

وأضاف الهلالى أن الوزارة على إستعداد كافة للتعاون مع الأشقاء فى دولة جنوب السودان للعمل على تدريب المعلمين فى الأكاديمية المهنية للمعلمين ومراكز التدريب .

بالإضافة إلى إمكانية الإطلاع على نموذج التعليم الفنى وربطه بسوق العمل لديهم , معرباً عن تمنيه أن يحقق النهضة التعليمة لدولة جنوب السودان .

وفى السياق ذاته فقد أكد هوك على أن بلاده تسعى إلى التعاون مع مصر من أجل دعمها للنهوض بالتعليم لتحقيق التقدم والرفاهية وتنمية البلاد .

وأضاف أن هناك العديد من التحديات التى تواجه جنوب السودان من بينها عدد الطلاب الذى يبلغ 1.8 مليون طالب , مشيراً إلى ضرورة توفير فرص تعليمية لجميع الطلاب .

وأشار إلى أن المعلمين يحتاجون إلى تأهيل حتى يؤدوا واجبهم على أكمل وجه , حيث أن ليس هناك وفرة فى أعداد المدارس , فضلا عن احتياج البلد إلى الدعم والعون فى مجال التعليم الفنى أيضًا .

يأتى هذا الاتفاق فى إطار رغبة  البلدين فى تنفيذ الاتفاق الثقافى المبرم بين حكومتى البلدين الموقع فى القاهرة بتاريخ 2016/10/15 , الذى يهدف إلى وضع إطار للتعاون والشراكة بين الطرفين فى مجال التعليم العام والفنى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *