الرئيسية / منوعات / للمرة الاولى فى تاريخ مصر دراسة ميدانية عن الهجرة غير الشرعية للطفل المصرى

للمرة الاولى فى تاريخ مصر دراسة ميدانية عن الهجرة غير الشرعية للطفل المصرى

قامت مؤخرا دراسة ميدانية تعتبر هى الاول فى تاريخ مصر عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية بالنسبة للاطفال ، وذلك نظرا للاحداث التى تعتبر جديدة على مجتمعنا المجتمع المصرى والتى تتعارض مع ملامح الطفولة البريئة من عنف وتشرد ومعاملة سيئة يتعرض لها الطفل المصرى ادت الى هروب الكثير من هؤلاء الاطفال الى بلاد الغرب بمفردهم ، وهى الظاهرة التى انتشر وقوعها فى الفترة الاخيرة من الزمن ويعانى منها الاطفال واولياء الامور على حد سواء ، ولذلك قام المركز القومى الخاص بالدراسات والبحوث الاجتماعية وايضا الجنائية بعمل دراسة ميدانية محاولة منه لمعرفة الابعاد الحقيقية نحو هذة الظاهرة من اجل القضاء عليها والحفاظ على سلامة الاطفال .

الهجرة غير الشرعية :-

تعرض الطفل المصرى فى السنوات الاخيرة الى امور لا تليق بكونه طفلا ويريد ان يحيا حياة الطفولة الهادئة ، وايضا تتنافى مع جميع مبادئ مؤسسات الاطفال المقامة فى كافة بلاد العالم من اجل حماية الطفل من اى معوقات تعمل على اعاقته عن ان يعيش حياته التى يجب ان يحيا بها بعيدا عن عوامل القهر والعنف ، وكل ذلك واكثر ياتى بسبب ظاهرة الهجرة غير الشرعية التى انتشرت بصفة واضحة فى هذة السنوات الاخيرة وليست فقط بالنسبة للشباب ، بل ازداد الموقف بوجود عائلات باكملها تسعى الى هذة الهجرة فى اى من بلاد العالم ، وان كانت ايطاليا لها النصيب الاكبر من هذة الهجرة ، وكل ذلك كان يحصل بشكل يومى رغم محاولات الدولة المصرية فى منع حدوثه او على الاقل الحد من تواجده بصفة مستمرة ، ولكن ان يتطور الحال فى مصر لان يؤدى الى هجرة الاطفال بمفردهم دون ذويهم او عائلتهم هو بالشئ الجديد على الجمهورية المصرية ، مما ادى الى ضرورة اقامة دراسة ميدانية تحاول ان تكتشف الاسباب الحقيقية نحو ظاهرة الهجرة غير الشرعية للطفل المصرى سعيا وراء محاولة معالجة هذة الظاهرة والحد منها .

المركز القومى للدراسات والبحوث الاجتماعية والجنائية :-

قام المركز القومى الخاص بالدراسات وايضا البحوث الاجتماعية والجنائية فى مصر بعمل دراسة ميدانية لكل ما يتعلق بظاهرة الهجرة غير الشرعية للاطفال المصريين ، وذلك بعد تكليف رسمى له من الدولة المصرية محاولة منها لحماية ابنائها الاطفال من قهر واخطار هذة الظاهرة التى تم انتشارها فى الفترة الاخيرة بشكل مخيف ، وقد قامت نائلة جبر وذلك بصفتها الرسمية كرئيس للجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع هذة الظاهرة بالاعلان عن انه تم صدور ملخص تنفيذى لهذة الدراسة الميدانية التى تعتبر الاولى من نوعها فى مصر ، وقد عملت هذة الدراسة على معرفة كل ما تختص به الهجرة غير الشرعية للاطفال سواء الاسباب التى ادت اليها او ايضا الحلول التى تعمل على علاج هذة الظاهرة الخطيرة .

فحوى الدراسة الميدانية الخاصة بالهجرة غير الشرعية للاطفال :-

اعلن المركز القومى للدراسات والبحوث ان هذة الدراسة الخاصة بظاهرة الهجرة غير الشرعية لاطفال مصر اوضحت ان الفئة العمرية الغالبة على القيام بهذة الظاهرة هى التى تتراوح ما بين 9 سنوات و15 سنة ، ويرجع ذلك الى عدد من الاسباب قامت بايضاحها هذة الدراسة وهى التى تتعلق بالتسرب من التعليم والجهل والامية التى اصابت الكثير من الاطفال بالاضافة الى اشتغال الاطفال فى هذة السن المبكرة باعمال حرفية وزراعية مما يجعلون يخفون طبيعتهم الطفولية ويتجهون الى هذة الهجرة من اجل كسب المال ، والغريب فى هذة الدراسة انها اوجدت ان النسبة الكبرى من اطفال الهجرة غير الشرغية وهى ثلاثة ارباع العدد ينتمون الى اسر مستقرة وليس بها اى خلافات عائلية يمكن ان تعرض هؤلاء الاطفال الى التخلص من عائلته بالهجرة الى الخارج .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *