الرئيسية / اخبار الرياضة / محمد صلاح يكشف عن العديد من الأسرار في حواره مع صحيفة الرياض السعودية
محمد صلاح يشارك في خسارة روما أمام أتلانتا بالكالتشيو
نجم روما ومنتخب مصر محمد صلاح

محمد صلاح يكشف عن العديد من الأسرار في حواره مع صحيفة الرياض السعودية

أجرى الفرعون المصري المحترف في صفوف روما الإيطالي محمد صلاح ، حوارا مع الجريدة السعودية الرياض ، كشف خلاله عن العديد من الأسرار وتحدث عن مسيرته الاحترافية . الحوار تطرق إلى بداية احتراف صلاح في نادي بازل السويسري ، حيث كان اللاعب وقتها في فريق المقاولون العرب ، وكان قريبا من الانتقال إلى فريق الزمالك ، لكن الأمور لم تتم . اللاعب صرح بإن أقصى أمانيه في ذلك الوقت ، هو اللعب في أحد قطبي الكرة المصرية سواء الأهلي أو الزمالك ، لكن وقتها رئيس الأبيض ممدوح عباس رفض ضم اللاعب لناديه . واعتبر صلاح أثناء حواره ، إن ذلك كان بمثابة نقطة تحول للاعب ، معتبرا إن لعباس فضل عليه في مسيرته للاحتراف . ورغم ما ضايق اللاعب من كلام عباس عنه ، إلا إنه يعتبر ما حدث له خير ، فلولا ما حدث ما كان الآن محترفا في الخارج .

محمد صلاح أثناء إجراءه الحوار
محمد صلاح أثناء إجراءه الحوار

أما عن مسيرته في الاحتراف ، والصعوبات التي واجهها في البداية ، فذكر اللاعب إنها في البداية كانت صعبة لاختلاف طبيعة الحياة في سويسرا عن مصر . كذلك وقت انتقاله لبازل ، لم يكن يعرف عنه شيئاً ، واحتاج إلى تأقلمه مع الوضع لفترة ، لكنه راض عما استطاع تحقيقه . فهناك لا يوجد قنوات مصرية ، وهناك صعوبة في الحصول على أكل حلال ، لكن الأمور سارت على نحو جيد ، وتعلم كثيرا ليصبح محترفا بكعنى الكلمة .

وعن مسيرته القصيرة ، عقب الانتقال إلى تشيلسي الإنجليزي ، قال إن وقتها تلقى عرضين إنجليزيين الأول من ليفربول والثاني تشيلسي والذي كان خيار صلاح ، بعد اتصال وصله من المدير الفني آنذاك جوزيه موينيو . اللاعب سجل فقط 3 أهداف مع الأزرق ، لكنه لم يحصل على فرصته كاملة ، وكان حبيسا لدكة بدلاء الفريق . هنا تكلم صلاح عن شعوره بالضيق لجلوسه احتياطاً ، ومن هنا أدرك إن عليه العمل على تطوير إمكانياته ومهاراته . وعما قد يجعله انزعج من مورينيو ، لجعله احتياطياً ، أكد اللاعب قوة علاقته بالمدير الفني السابق لتشيلسي والحالي لمان يونايتد ، مؤكداً إنه استفاد كثيرا من فترة تعامله معه فهو مدرب متميز .

ويمكنك عزيزي القارئ قراءة نص الحوار كاملا من خلال هذا الرابط من هنا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *