الرئيسية / اخبار الرياضة / نتيجة مباراة البرتغال و فرنسا اليوم 10/7/2016 فى نهائى كاس امم اوروبا
2016 Euro
اليورو 2016

نتيجة مباراة البرتغال و فرنسا اليوم 10/7/2016 فى نهائى كاس امم اوروبا

انتهت منذ قليل مباراة منتخب البرتغال الاول ضد منتخب فرنسا الاول لكرة القدم فى اطار منافسات المباراة النهائية من بطولة كاس امم اوروبا المقامة حاليا فى دولة فرنسا و قد اقيمت المباراة على ملعب دي فرانيس او ملعب فرنسا الوطنى كما يختصرها عصام الشوالى و المباراة كانت بقيادة الحكم الانجليزى الشهير مارك كلاتنبيرج احد اشهر و افضل الحكام فى عالم الرياضة حاليا و قد انتهت المباراة بانتهاء الوقت الاصلى بالتعادل السلبى بدون اهداف

و انتهي الثلاثون دقيقة الاضافية المقسمة على شوطين كل شوط خمسة عشر دقيقة بفوز البرتغال بهدف قاتل فى اخر عشرة دقائق من الوقت الاضافى و يخسر منتخب فرنسا الاول لكرة القدم اللقب على عكس المتوقع ان تحصد فرنسا اللقب للمستوى الرفيع جدا الذى تقدمة فى الفترة الاخيرة و بعد ان اقصت منتخب المانيا من نصف النهائى و خصوصا بان البطولة حاليا مقامة على ارض منتخب فرنسا و وسط جماهير منتخب فرنسا الا ان لاعبى منتخب فرنسا قد خيبوا ظن جماهير منتخب فرنسا الكبيرة و خسروا المباراة لصالح منتخب البرتغال الاول لكرة القدم

و بعد ان حصد منتخب البرتغال الاول لكرة القدم اللقب فانة سوف يكون اللقب الاولى من بطولة كاس امم اوروبا الى يضيف الى دولاب بطولات منتخب البرتغال فانة للمرة الاولى تفوز منتخب البرتغال ببطولة كاس امم اوروبا رغم انها شارك بها اكثر من خمسة مرات على الاقل و الان كريستيانو رونالدو و لويس نانى و كواريزما يحققون اللقب الاولى من بطولة كاس امم اوروبا و يسعدون كل من مشجعى ريال مدريد و محبى كريستيانو رونالدو و كل مشجعى و شعب منتخب البرتغال فى البرتغال و مشجعى البرتغال فى الوطن العربى و العالم و قد حقق منتخب البرتغال البطولة بعد مشوار شبة سهل

فان منتخب البرتغال قد تاهل من المجموعة الاخيرة و هي الاسهل الذى تضم ايسلندا الشمالية و المجر برصيد ثلاث نقاط فقط من ثلاث تعادلات و تاهل مع افضل ثالث و من ثم يلاقى منتخب كرواتيا بهدف قاتل فى الوقت الاضافى و من ثم يلاقى منتخب البرتغال بولندا و يتاهل بركلات الترجيح ايضا و من ثم يلاقى منتخب البرتغال ويلز و يتاهل بهدفين مقابل لا شىء فى الوقت الاصلى و من ثم يتاهل الى النهائى ليلاقى منتخب فرنسا و يحصد اللقب فى الوقت الاضافى و على ارض الواقع و على حسب قوانين الفيفا فان منتخب البرتغال لم يفوز الا فى مباراة واحدة فقط لا غير فى الوقت الاصلى و هي مباراتة ضد ويلز غير ذلك فاز فى الوقت الاضافى مرتين و فاز بركلات الترجيح مرة واحدة و تعادل فى ثلاث مباريات طوال مشوارة فى كاس امم اوروبا الا انهم قد حصدوا اللقب باسهل الطرق و باكثر الطرق حظا و سهولة

و بالنسبة لمنتخب فرنسا فان اصعب محطة قد واجهتة هي نصف النهائى امام المانيا و فاز بهدفين مقابل لا شىء فى الوقت الاصلى عن طريق الاعب جريزمان الذى غاب تماما عن مباراة اليوم نظرا لرقابة بيبى علية و منعة من استلام الكرة و لكن جيرو قد وصل الى مرمي منتخب البرتغال فى اكثر من فرصة و اكثر من هدف محقق و اكثر من انفراد و لكن جيرو يحصد رقم قياسى جديد باضاعة الاهداف لمنتخب فرنسا و على الجانب الاخر منتخب البرتغال قدم مباراة دفاعية جدا لم يصل الى مرمي فرنسا اطلاقا طوال الشوط الاول و طوال الشوط الثانى الا قليلا و لكن بدون خطورة حقيقة نظرا لاصابة الاعب البرتغالى كريستيانو رونالدو فى الدقيقة الخامسة و العشرون من الشوط الاول على اثر تدخل من ديمترى بايية معة و قد اصيب فى الركبة و تم اشراك كواريزما بدلا منة و بدون اى بطاقات صفراء او تحذير للعنيف بايية من الحكم مارك كلاتنبيرج

و بالنسبة لمنتخب فرنسا فان احد افضل المتالقين لديهم طوال البطولة و فى مباراة اليوم هو المدافع اتوميتى الذى اخرج فرصة هدف محقق فى الوقت الاضافى الاول لكن فى الهدف الكرة كانت غدارة ذهبت فى طريقة المرمي بكل بطىء و لكن الحارس العملاق لوريس كان فى غفوة و لم يستطيع التصدي لها و تسكن الشباك فى الدقيقة المائة و عشرة و قبل نهاية الشوط الثانى الاضافى بعشرة دقائق و فى باقى العشرة دقائق اعصار هجومي من كل خطوط لاعبى منتخب فرنسا و لكن بدون جدوي بعد ان قام كل لاعبى منتخب البرتغال بالتواجد داخل من منطقة الجزاء للحفاظ على مرماهم من تلقى الاهداف و للحفاظ على التقدم و للحفاظ على اللقب و بالفعل مرت العشرة دقائق بسلام و امان و بدون اهداف اخرى ليتوج منتخب البرتغال باللقب الاول فى تاريخة

و قد قام الاعب البرتغالى كريستيانو رونالدو بربط ضاغط على ركبتة و نزل من جديد الى ارض الملعب و يقف بجانب المدير الفنى فرناندو سانتوس ليعطي التعليمات للاعبين و لزملائة و ايضا للحماس و للاحتفال فى حالة انتهاء المباراة بالفوز باللقب و فوز ان سجل الاعب ايدر هدف التقدم لمنتخب البرتغال بعد ان رواغ كوسيلنى و سدد من خارج منطقة الجزاء فى الزاوية البعيدة كرة ارضية زاحفة تسكن الشباك انهارت دموع كريستيانو رونالدو من الفرح و بدء فى تحميس كل لاعبى منتخب البرتغال

و فى خلال تسليم الجوائز قد جرى كريستيانو رونالدو رغم اصابتة الى كل الاعبين و احتفل معهم و مع الجماهير و اهدي لهم اللقب و من ثم قام بالاحتفال مع مديرة الفنى سانتوس و فى خلال التتويج و بما ان الاعب البرتغال كريستيانو رونالدو هو كابتن منتخب البرتغال فانة هو من رفع الكاس الغالية عالية فى وسط العاصمة الفرنسية باريس و احتفل بالميداليات الذهبية و بينما لاعبى منتخب فرنسا قد حصلو على الميداليات الفضية

و بعد التتويج حصل الاعب انطونيو جريزمان لاعب منتخب فرنسا على جائزة افضل لاعب فى البطولة و جائزة هداف البطولة برصيد ستة اهداف و بينما حصل الاعب كييلر فيلاران بيبى نجم دفاع منتخب البرتغال على جائزة رجل المباراة لاداء الدفاعى القوى جدا و بعد ان حصد بيبى جائزة رجل المباراة قد اكد بانة قد تعاهد بالفوز باللقب من اجل كريستيانو رونالدو زميلة فى نادي ريال مدريد و مؤكدا بان اللقب مهدي للشعب البرتغالى و قد وعدهم بتحقيق كاس القارات ايضا عام 2017 القادم

و على اثر تلك الانتصار التاريخي لمنتخب البرتغال و التتويج ببطولة كاس امم اوروبا انتعشت خزينة منتخب البرتغال والاتحاد البرتغالى لكرة القدم بمبلغ ما يقارب من خمسة و عشرون مليون دولار مكافاة من الاتحاد الاوروبى للفوز باللقب خصوصا بانها المرة الاولى فى تاريخ البرتغال و بينما اكد جريزمان نجم منتخب البرتغال و هداف البطولة بان خسارة لقب دورى ابطال اوروبا و ثم خسارة كاس امم اوروبا فى نفس الموسم امر صعب جدا

و على الجانب الاخر كان البرتغالى و المدير الفنى الحالى لنادي مانشستر يونايتد قد احتفل على انستجرام بنشر صورة لة بتشيرت خاص بمنتخب البرتغال مؤكدا بانة من يريد زياة البلد البطل علية زيارة البرتغال و مدينة لشبونة و بينما احتفل الاعب فونتى مؤكدا بانة سوف يروى كواليس انتصار البرتغال ببطولة كاس امم اوروبا لانها من الممكن ان تكون قصة فيلم سينمائى ناجح للغاية لصعوبة البطولة و صعوبة تتويج البرتغال بها و بينما المدير الفنى السابق للنادي الاهلى المصرى و هو مانويل جوزية قد احتفل مع الاعلامى احمد شوبير بمداخلة هاتفية طويلة لمدة عشر دقائق مؤكدا بانة سعيد جدا بالتتويج مؤكدا بان كريستيانو رونالدو قيمة و قامة كبيرة جدا و هو لاعب ممتازة من الناحية الفنية و البدنية و ايضا الشخصية ككابتن فى ارض الملعب لزملائة

و قد اكد مانويل جوزية بانة كان يحلم بتدريب منتخب البرتغال و لكن زميلة سانتوس قد حصل على تلك الفرصة بدلا منة و كالعادة من مانويل جوزية قد سخر من نادي الزمالك و قد اكد بان دولة البرتغال بالكامل قد تكون اصغر من عاصمة جمهورية مصر العربية و هي القاهرة و قد يكون عدد سكانها اقل من مشجعى نادي الزمالك المصرى وصيف الدورى المصرى الممتاز الموسم الحالى و فى خلال مداخة مانويل جوزية قد اكد بان كريستيانو رونالدو و جميع لاعبى منتخب البرتغال لم تظلمهم جنسيتهم على عكس ما نشرت الصحافة فى الايام الماضية بعد ثلاث تعالادت فى دور المجموعات مؤكدا بان منتخب البرتغال منتخب عريق جدا و صاحب انجازات و بطولات على مر التاريخ بداية من لويس فيجو الى لويس نانى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *