الرئيسية / اخبار الرياضة / نتيجة مباراة المانيا و ايطاليا اليوم 2/6/2016 كاس امم اوروبا
2016 Euro
اليورو 2016

نتيجة مباراة المانيا و ايطاليا اليوم 2/6/2016 كاس امم اوروبا

انتهت منذ قليل مباراة منتخب المانيا الاول لكرة القدم ضد منتخب ايطاليا الاول لكرة القدم فى اطار منافسات الدور ربع النهائى من بطولة كاس امم اوروبا لكرة القدم المقامة حاليا فى دولة فرنسا و قد اقيمت المباراة على ملعب نوفو استديوم دي بوردو فى مدينة بوردو الفرنسية و المباراة كانت بقيادة الحكم المجرى الشهير فيكتور كاساى و المباراة قد انتهي الوقت الاصلى بها بالتعادل الايجابى بهدف لمثلة و بينما انتهت المباراة و المنافسة بتاهل منتخب المانيا على حساب منتخب ايطاليا و كسر العقدة التاريخية الذى استمرت لاكثر من سنة عشرة سنوات تقريبا بركلات الترجيح بعد ان رفض كلا المنتخبين الاستسلام حتى الركلة التاسعة

و الجدير بالذكر ان منتخب المانيا المتاهل حاليا الى الدور نصف النهائى قد بدء مباراة اليوم ضد منتخب ايطاليا مع المدير الفنى الالمانى يوخام لوف الذى بدء بالالمانى مانويل نوير فى حراسة المرمي و فى خط دفاع منتخب المانيا كل من هوفيديس و جيرمي وبواتينج و ماتيس هوميلز و هيكتور برلين و فى خط الوسط لمنتخب المانيا قد بدء يوخام لوف بكل من سامي خضيرة و توني كروس  و كيميتش و مسعود أوزيل و فى خط الهجوم قد بدء بكل من توماس مولر تحت ماريو جوميز المهاجم الصريح  و هي الخطة المعتمدة من يوخام لوف 4-4-1-1 فى محاولة لخلق مساحات اكثر على الاطراف عن طريق توماس مولر الذى لم خيب ظن يوخام لوف فى مباراة اليوم

و بينما منتخب ايطاليا مع المدير الفنى كونتى قد بدء بتشكيلة مكونة من الحارس الايطالى جيجي بوفون فى حراسة المرمي و فى خط الدفاع قد بدء كونتى بكل من  دان بارزالي و ليوناردو بونوتشي و كيليني  و سونتياجو فلورنزي و فى خط الوسط كل من ستورارو و باولو بارولو و امامهم كل من جياكيريني و دي تشيليو  و إيدير و جوزنالفو بيلي مهاجم وحيد فى الامام

و قد شهدت المباراة تالق كل من جيجي بوفون و الحارس مانويل نوير فى لقاء العمالقة تالق بة الشاب مانويل نوير على العجوز جيجي بوفون و ايضا شهدت المباراة تالق للاعب كيلينى مدافع منتخب ايطاليا و تالق للاعب هيكتور كنجاح لمنتخب المانيا و تالق للحكم فيكتور كاساى الذى قدم مباراة جيدة جدا

و قد بدء الشوط الاول فى مباراة اليوم بشكل ممل جدا من الطرفين بدون اى خطورة نسبيا من كلا الطرفين و بتحفظ شديد من منتخب المانيا الى ان يرى رد فعل منتخب ايطاليا الذى بدء متحمس جدا للتسجيل و لذلك فان فكر يوخام لوف كان صحيح و بدء بحظر دفاعى و لم يتلقى اى اهداف فى الشوط الاول و بينما على الجانب الاخر منتخب المانيا كان قريب جدا من التسجيل و لكن لولا تالق جيجي بوفون فى فرصة الاعب توماس مولر فى الدقيقة الثالثة و الثلاثون كانت من الممكن ان تعلن عن هدف اول رائع من تسديدة بعيدة جدا

و قد انتهي الشوط الاول بالتعادل السلبى بدون اهداف و فى الشوط الثانى كانت الامور اكثر اثارة و اكثر سخونة بعد ان بدء كلا المنتخبين فى الهجوم فانة لا يوجد ما يبكى علية من الطرفين من يسجل يتاهل و لذلك فان منتخب المانيا الاقوى هجوما استغل هجمة مرتدة على اروع ما يكون و بعد عرضية ممتازة من الاعب هيكتور تصل الى الاعب مسعود اوزيل فى منقطة الجزاء وسط رقابة شديدة و لكن تمكن من تسديدة الكرة فى مرمي جيجي بوفون و يعلن عن الهدف الاول هدف التقدم لمنتخب المانيا فى الدقيقة السبعون و تتقدم المانيا قبل عشرون دقيقة من نهاية المباراة

و بعد الهدف قد بدءت جماهير ايطاليا المتواجدة فى ارض الملعب بالتشجيع بقوة و اشعلو حماس لاعبى منتخب ايطاليا فقد بدء الهجوم بشدة من لاعبى منتخب ايطاليا باكثر من لاعب و باكثر من طريقة و بالفعل من ركلة ركنية حصل منتخب ايطاليا على ركلة جزاء صحيحة جدا بعد لمسة يد فضيحة على الاعب جيرمي بواتنج كانة يقول للحكم هيا احتسب ركلة جزاء للخصم و بالفعل نجح الاعب ليوناردو بونوتشى بتسجيل هدف التعادل فى الدقيقة الثمانون تقريبا و تعود المباراة الى نقطة الصفر بهدف لمثلة

و فى خلال العشرة دقائق المتبقية شهد هجمات من الطرفين و لكن بدون اهداف و اتجهت المباراة الى الوقت الاضافى الذى انتهي بالتعادل ايضا بدون جديد لم يسجل اى من الطرفين و لكن لاول مرة فى بطولة كاس امم اوروبا يكون الوقت الاضافى مثير و نارى بين منتخبين من المفترض انهم قد نفذت قواهم البدنية و لكن كلا المنتخبين قدموا مباراة بدنية و فنية رائعة و فى ركلات الجزاء بدءت الاولى لمنتخب ايطاليا و سجلها انيستى و ايضا سجل كروس لمنتخب المانيا و بينما الثانية اضاع ظاظا لايطاليا و اضاع مولر لامانيا و قد اضاع كل من بيلى و بارزلى ايضا لمنتخب ايطاليا و اضاع مسعود اوزيل و باستان لمنتخب المانيا الى ان وصلت الركلات الى التاسعة و قد سجل هيكتور لمنتخب المانيا و اضاع دراميان على منتخب ايطاليا و تاهلت المانيا و انهارت العقدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *