الرئيسية / منوعات /  زكاة الفطر مقدارها ومتى يستحب اخراجها
زكاة الفطر
صورة تعبيرية لزكاة الفطر

 زكاة الفطر مقدارها ومتى يستحب اخراجها

وهبنا  الله -سبحانه وتعالى- العديد من النعم ،ومن أهمها التكافل الاجتماعي، فالله -سبحانه وتعالى-  لم يشرع الزكاة الا لتحيق العدالة بين العباد  لذلك يجب تطبيق حدود الله كما أمر، ومن تلك الفروض الزكاة  التي تنوعت الى زكاة فطر وزكاة  مال وزكاة زروع وثمار .

وللزكاة كل صنف منها شروط  يجب  استيفائها ، كما أنها لها ايضا وقت  تخرج فيه  ، فزكاة  الفطر تخرج في رمضان عن كل فرد في البيت وقد اختلف العلماء في ذلك على حسب تقديريها، لكن  الأرجح  والأسهل  انه يخرج عن كل ستة اشخاص كيله من القمح  هذا اذا كان حال الأسرة ماديا غير مرضي أما إن كان حال الأسرة متيسرا  فتخرج  الكيلة عن اربعة أشخاص وهذا أفضل الآراء ، لأنه يدور مع حاجة الناس  فسعر القمح تتعلق به حاجة الناس لأنه مرتبط  بالخبز.

ويستحب اخراج صدقة الفطر في اي وقت من شهر رمضان، وذلك تسهيلا على المسلمين المحتاجين في رمضان، والأفضل اخراجها  قبل صلاة العيد وذلك تخفيفا على المسلمين حتى لا يكون في ذلك  اليوم سائل ، وقد اختص الله شهر رمضان الكريم  بهذه النعمة وهي الزكاة تلبية لاحتياجات الناس في ذلك الشهر الكريم الذي كثر فيه الخير وزاد ، كما أن الله سبحانه يضاعف لمن يشاء ، والزكاة في رمضان الواجبة صدقة الفطر ،ولكن يستحب لرب الأسرة، أن لا يخرج عن الأسرة فقط  بل يخرج عن  الجميع لأن الله سبحانه ، يحب العبد  المتصدق  الذي يؤثر الخير لأخيه المسلم  دون نفسه ، والمال من أغلي وأحب الشهوات الى قلوب البشر ،فمن تصدق  به فقد  تغلب على شهوة النفس البشرية ،التي لا توجب صاحبها الهلاك إذا اطاعها ،ولكن من اتقى الله سبحانه وأدى ما عليه كان خيرا ونورا ،له في الدنيا والآخرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *