الرئيسية / منوعات / فضل العشر الأواخر وما يستحب من أعمال في ليلة القدر
ليلة القدر
فضل العشر الأواخر من رمضان

فضل العشر الأواخر وما يستحب من أعمال في ليلة القدر

من أجمل الليالى التي يمكن أن يشهدها المرء في حياته هي ليلة القدر ، فمن شهدها فقد أمن من عذاب الله -سبحانه وتعالى – كما وعد سبحانه عباده الأطهار ، كما أن الله -سبحانه وتعالى- وعد عباده بإنزال النعم عليهم في هذه الليلة المباركة ، كما وعدهم سبحانه بالخير الوفير والبركة كما ذكر في كتابه العزيز ، أنه في هذه الليلة المباركة أنز القرآن الكريم  الذي هو دستور الأمة الإسلامية،  والذي قال عنه النبي -صلي الله عليه وسلم-   فيما معني الحديث أنه صلى الله عليه وسلم ترك  لنا دستورا ما أن تمسكنا به ،لن نضل  فقد كان -صلي الله عليه وسلم – قرآنا يمشي على الأرض .

كما ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعوا الصحابة ، ويحثهم على الاجتهاد في العبادة خاصة في رمضان ، وكان يشدد عليهم في العبادة في العشر الأواخر من رمضان ، لما فيها من الخير الكثير وخاصة ليلة القدر ، التي زادها الله خيرا وجعل فيها البركة  الى أن تقوم الساعة،وقد أخفاها الله -سبحانه وتعالى -، لأحكام استنبطها العلماء ،لكن الله سبحانه دائما ما يقدر لنا الخير  .

 اسباب اخفاء الله ليلة القدر :

يقال في الأثر عن النبي صلى الله عليه وسلم ، انه كان يريد أن يخبر الصحابة -رضوان الله عليهم -عن ليلة القدر لكنه صلى الله عليه وسلم امتنع عن ذلك ، قيل لأنه خرج فوجد رجلين يختصمان ، وقيل أخفاها  بأمر من الله حتى يجتهد المحسنون في  العبادة ، فالله سبحانه وتعالى طيب لا يقبل إلا طيبا

أعمال ليلة القدر:

ومن أحب الأعمال فى ليلة القدر  الى الله في ليلة القدر ، الصلاة بتدبر وتمعن في القرآن الكريم ، ايضا الدعاء بقلب خاشع لله -سبحانه وتعالى- وخاصة

“اللهم إنك عفوا كريم تحب العفو فاعف عنا

“هكذا أوصي النبي صلى الله عليه وسلم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *