الرئيسية / منوعات / برنامج قمرة الحلقة 19 الارهاب للداعية احمد الشقيرى
برنامج قمرة
احمد الشقيري

برنامج قمرة الحلقة 19 الارهاب للداعية احمد الشقيرى

برنامج قمرة , من البرامج الهادفة التى تخدم المجتمع , وتقدم مادة شيقة ومفيدة فى نفس الوقت  بإسلوب سهل بسيط , حيث تحتوى الحلقة على مجموعة فيديوهات متنوعة لمشاركات من جميع الدول , وهذة المشاركات تدخل فى سحب  والمشاركات الفائزة تحصل على جائزة , يقدم برنامج قمرة الداعية احمد الشقيرى , واليوم موعدنا مع الحلقة 19 وهى بعنوان الارهاب حيث يحدثنا احمد الشقيرى عن الارهاب والاسلام وأن الاسلام دين سلام وعدل وليس دين ارهاب ودماروتخريب .

فيحدثنا احمد الشقيرى أن  الفساد إتلاف للمال العام , والارهاب إتلاف للنفس , ولا توجد عدالة بدون نهضة وبدون أمن .
تقول إحداهن كنت أشعر بالأمان الان لا اشعر بالامان حتى فى المسجد بعد التفجيرات الانتحارية المتكررة , فحتى المساجد باتت غير أمنة نتيجة التفجيرات الحادثة هناك , فألان فى بعض البلاد هناك أمن يقوم بتفتيش من يدخل إلى المسجد حرصاً على سلامة من يصلى.
يجب أن الدعاة يتحاورون مع الشباب ويقنعونهم بالعقل والمنطق ويحتوونهم ويعاملونهم باللين والحكمة , لأن بعض الشباب هناك من يؤثر عليهم ويقنعونهم بأن القتل هذا من الجهاد والجهاد شهادة فى سبيل الله والشهادة ثوابها الجنة.
عندما يرى الشباب الصراع الدائر بين الأحزاب , الشيعى السنى والوهابى والكافر يجب قتله وغيرة من الأفكار الهدامة مع وجود بيئة خصبة وشباب لايعرف آى شئ عن الدين الإسلامى إلا قشور  هكذا الشباب يتشتت فكرة .
كيف نعرف هل الناس على حق أم على باطل :
الإسلام يبنى ولايهدم , فعندما إنتشر الإسلام فى الدول عمر هذة الدول, فعندما يدخل هؤلاء إلى الدول بغسم الدين ويدمروا هذة البلاد من قتل وحرق وهدم , فهل هؤلاء يمثلون الدين الإسلامى؟ هل هؤلاء يعمرون الأرض أم يخربونها.
الإسلام دين عدل ورحمة , عندما دخل عمرو بن العاص مصر الاقباط  المصريين رحبوا بعمرو بن العاص  رحبوا بهذا الدين الاسلامى لأنهم رأوا فى الإسلام العدل , لانهم عانوا من ظلم الرومان
المسلمين علموا أن الإسلام يحيى البشر والبلاد ويجعل بها العمار لا الخراب والهدم , فالإسلام برئ من هذا الارهاب الحادث , ذلك أن هؤلاء شوهوا صورة الإسلام , والحل فى  دعاة واعون  يتحدثون إلى الشباب بالعقل  , ويحاولون أن يجتذبوا الشباب بالتبشير ولا ينفرونهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *